9 آلاف كنيسة في كندا تواجه الإغلاق.. ما السبب؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G5rWqX

تحذيرات من أن يفقد الكثيرون الشعور بالانتماء الديني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 28-03-2019 الساعة 15:40

حذّرت منظمة "ناشونال تراست كندا" التي تُعنى بحماية التراث الكندي، من أنّ 9 آلاف كنيسة (ما يعادل ثلث التراث الديني في البلاد) ستقفل أبوابها خلال العقد المقبل، بسبب تقلّص المجامع الدينيّة، وارتفاع كلفة الصيانة.

وذكر "راديو كندا الدولي" مؤخراً، نقلاً عن المنظمة، أنه "يتحتّم إزاء هذا الوضع بيع الكنائس أو إقفالها، أو تغيير وجهة استخدامها، وذلك بسبب ضعف الإقبال جراء تراجع عدد السكان، والنزوح من الأرياف والمدن الصغيرة إلى المدن الكبرى".

وتحذر المنظمة من أن يفقد كثيرون الشعور بالانتماء الديني، حيث تحولت العديد من الكنائس إلى صالات للمعارض الفنيّة أو الحفلات الموسيقيّة، وأخرى إلى مراكز اجتماعيّة أو مكتبات، أو حتّى إلى حانات.

وتستند "ناشونال تراست كندا" في تقديرها لعدد الكنائس المعرّضة للزوال إلى معلومات استقصائيّة وتقارير إعلاميّة، وتوقّعت أن تكون ثلث الكنائس معرّضة للتدمير أو البيع أو الإقفال في غضون العقد المقبل، وبدأ هذا المنحى منذ العام 2009.

وقد عملت المنظمة بالتعاون مع مجموعة "الإيمان والخير العام"، وهي مجموعة غير ربحيّة في تورونتو، على تنظم دورات تدريبيّة حول كيفيّة اتّخاذ قرارات لإنقاذ المباني لأغراض دينيّة أو مجتمعيّة على أمل تجنّب تدميرها.

ولكنّ دُمرت بعض الكنائس القديمة للغاية على غرار الكنيسة البروتستانتيّة في مدينة أدمنتون، وبُنيت كنيسة جديدة صغيرة مكانها.

مكة المكرمة