حسين صالح السبعاوي

انتهى مصير عبد الكريم قاسم بالقتل على يد رفيق دربه عبد السلام عارف، كما انتهى مصير العائلة الملكية في العراق بالقتل عندما قاد الاثنان انقلاباً عسكرياً عليها آنذاك.

أقول للذين لا يجرؤون على المطالبة بالانتخابات في بلدانهم أو حتى يتمنون ذلك، لو كنتم عبيداً في الدول الديمقراطية لكان يحق لكم التصويت والتعبير عن حرية الرأي.

في الحقيقة إن ما بين النظام الإيراني والنظام السعودي من مصالح وتوافق وتخادم هو أكبر بكثير مما بينهم من خلاف مزعوم.

هكذا هي السياسة الإيرانية براغماتية بدرجة امتياز، ترتدي كل ثوب وعباءة خدمةً لمصلحتها ومشروعها.

إيران هي المصدر الرئيس لإحياء هذه الأنظمة الدينية القمعية تحت شعار "ولاية الفقيه"، وبدأت بتصديره من خلال حلفائها وأذرعها.

مكة المكرمة