غسان مصطفى الشامي

أصبحت منازل المقدسيين في خطر كبير؛ وسط تواصل الحفريات أسفل المسجد الأقصى، واستمرار بناء الكتل الاستيطانية بالقدس المحتلة.

تقرير أمريكي يوصي باعتماد 40 ألف فلسطيني فقط كلاجئين، وهم الذين ما زالوا أحياء منذ النكبة عام 1948.

تواجه القدس هذه الأيام حملة مسعورة من قِبل الصهاينة والأمريكان.

تحيا القضية الفلسطينية هذه الأيام مؤامرات كبيرة بهدف محاصرة هذه القضية ضمن إطار محدد لا تتجاوزه.

رغم قضايا الفساد التي تلاحق نتنياهو، وفضائحه التي تُدخله السجن؛ فإنه يسابق الأحداث للخروج من أزماته وفساده.

الكيان الصهيوني ليس له صديق مطلقاً، حتى الرئيس الأمريكي إذا صدر عنه ما يُغضب الكيان يصبح عدواً وخائناً لليهود والسامية.

مكة المكرمة