"قطر للبترول" تسعى لزيادة إنتاجها والاستحواذ على أصول أجنبية

الرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول سعد الكعبي

الرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول سعد الكعبي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 08-05-2018 الساعة 13:47


قال الرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول، سعد الكعبي، إن شركة الطاقة العملاقة ستمضي قدماً في استراتيجيّتها لزيادة الإنتاج والاستحواذ على أصول أجنبية مثلما تفعل شركات النفط الكبرى، رغم المقاطعة السياسية والاقتصادية للدوحة.

وقال الكعبي لوكالة رويترز، اليوم الثلاثاء، إن الشركة التي تنتج 4.8 ملايين برميل من المكافئ النفطي يومياً تهدف لزيادة إنتاجها إلى 6.5 مليون برميل يومياً في السنوات الثماني المقبلة، وتتوسّع بأنشطة المنبع بالخارج، ولا سيما بأمريكا.

وقطر من أصغر المنتجين في منظمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك)، لكنها من أكثر اللاعبين تأثيراً بسوق الغاز الطبيعي المسال؛ بفضل إنتاجها السنوي البالغ 77 مليون طن.

اقرأ أيضاً :

بورصة قطر ترتفع وأداء ضعيف لأسهم السعودية والإمارات

وقال الكعبي: "نحن موجودون في المكسيك وبالبرازيل، وندرس الاستثمار بالولايات المتحدة في مجالات كثيرة؛ بالغاز الصخري والنفط التقليدي".

وأضاف: "ننظر في أمر الولايات المتحدة بجدّية شديدة لأنّ لنا مركزاً هناك. لدينا جولدن باس التي نستثمر فيها".

وتمتلك قطر للبترول حصة أغلبية في مرفأ جولدن باس للغاز الطبيعي المسال، في حين تستحوذ كلّ من أكسون موبيل وكونوكو فيليبس على حصص أصغر.

ويتوقّع الكعبي اتخاذ قرار الاستثمار النهائي بخصوص التوسّع في مشروع جولدن باس للغاز الطبيعي المسال بحلول نهاية العام "بناء على تكلفة وجدوى المشروع".

وتغطّي نشاطات "قطر للبترول" مختلف مراحل صناعة النفط والغاز محلياً وإقليمياً ودولياً، وتتضمّن عمليات استكشاف وتكرير وإنتاج وتسويق وبيع النفط الخام والغاز، والغاز الطبيعي المسال، وسوائل الغاز الطبيعي، ومنتجات تحويل الغاز إلى سوائل، والمشتقّات البترولية، والبتروكيماويات، والأسمدة الكيماوية، والحديد والألمنيوم.