الطيران الروسي يرتكب مجزرة في بلدة "أبين" بريف حلب

من آثار القصف على بلدة أبين

من آثار القصف على بلدة أبين

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 11-07-2016 الساعة 08:44


قتل 20 مدنياً، جلهم من الأطفال والنساء، في قصف شنته مقاتلات روسية على بلدة "أبين" بريف محافظة حلب الغربي، شمالي سوريا، أمس الأحد.

وأكدت مصادر في الدفاع المدني أن القصف استهدف أحياء سكنية في البلدة، وأدى إلى مقتل 20 مدنياً بينهم أربعة أطفال، فضلاً عن إصابة عدد آخر، جراح بعضهم خطيرة.

وأشارت إلى نقل المصابين إلى المستشفيات الميدانية في البلدة، مضيفةً أن القصف أدى إلى إلحاق أضرار بعديد من المنازل.

إلى ذلك، أفادت المصادر ذاتها عن سقوط إصابات إثر قصف شنته مقاتلات روسية، الأحد، على بلدات "كفر حمرا"، و"عندان"، و"حريتان" بريف حلب.

وعلى خلفية الحرب الحالية في سوريا، انقسمت حلب إلى قطاعات تسيطر عليها المعارضة وأخرى تسيطر عليها قوات نظام بشار الأسد.

وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 300 ألف شخص من المدنيين يعيشون في مناطق تسيطر عليها المعارضة شرقي حلب، ويتعرضون بين الحين والآخر لقصف من قبل قوات النظام، والقوات الروسية الداعمة لها.

وأمس الأول الجمعة، أعربت المنظمة الدولية عن "قلقها البالغ" إزاء مصير هؤلاء المدنيين، داعية، عبر بيان لها، جميع أطراف النزاع إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحمايتهم، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إليهم.

مكة المكرمة