المرصد السوري: الغوطة تشهد الأسبوع الأدمى منذ 2015

تقارير عدة أكّدت استخدام الأسد لأسلحة كيماوية ضد شعبه

تقارير عدة أكّدت استخدام الأسد لأسلحة كيماوية ضد شعبه

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 09-02-2018 الساعة 13:17


قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة، إن منطقة الغوطة الشرقية القريبة من دمشق والواقعة تحت سيطرة المعارضة شهدت سقوط أكبر عدد من القتلى في أسبوع واحد، منذ عام 2015، جراء قصف تشنه قوات النظام وحلفائه.

وبيّن رامي عبد الرحمن رئيس المرصد، لوكالة رويترز، أنه "قُتل 229، بينهم 58 طفلاً و43 مواطنة ،لأربعة أيام متتالية".

وتشهد الغوطة الشرقية حملة عسكرية تشنّها قوات النظام والمليشيات المساندة لها على ثلاثة محاور؛ في حرستا وعربين والمرج شرق المنطقة.

وأيّدت الولايات المتحدة، الخميس، دعوة من الأمم المتحدة "لوقف العنف" في سوريا لمدة شهر، من أجل إيصال المساعدات الإنسانية وتسهيل إجلاء 700 مدني. وجاء الإعلان الأمريكي بعد تقارير جديدة تؤكّد استخدام النظام السوري أسلحة كيماوية في ريفي دمشق وإدلب.

اقرأ أيضاً :

واشنطن تؤيد وقف القتال في سوريا شهراً لإجلاء مدنيين

ويعيش قرابة 350 ألف مدني في الغوطة حصاراً وُصف بـ "الخانق"، وسط قصف شبه يومي لقوات الأسد على مدن وبلدات المنطقة.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثّقت، في 19 يناير الماضي، مقتل ما لا يقلّ عن 171 مدنياً في الغوطة الشرقية، منذ بداية العام الجاري، على يد قوات الحلف السوري - الروسي.

وأدانت منظمة الأمم المتحدة، منتصف الشهر الماضي، ارتفاع أعداد الضحايا المدنيين جراء العمليات العسكرية المستمرّة في الغوطة الشرقية وإدلب.

وانضمّت الغوطة الشرقية إلى مناطق "تخفيف التوتر" المتّفق عليها في محادثات أستانة بين الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران)، في يوليو الماضي.

وتضمّن الاتفاق فكّ الحصار عن الغوطة وإدخال المواد الأساسية، دون أي إعاقات أو ضرائب أو إتاوات، بالإضافة إلى إطلاق سراح الموقوفين والمعتقلين من الأطراف المعنيّة بهذا الاتفاق، لكن أياً من ذلك لم يحدث حتى الآن.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة