صواريخ الثوار تطال قصر الأسد بدمشق

تطور في أداء الثوار باستهداف قصر المالكي

تطور في أداء الثوار باستهداف قصر المالكي

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 06-08-2014 الساعة 13:10


في تطور لافت، قصفت كتائب الثوار، اليوم الأربعاء، القصر الرئاسي في دمشق بصواريخ الكاتيوشا، في حين واصل طيران نظام الأسد استهداف عدد من المدن والمناطق السورية بالبراميل المتفجرة، وسط اشتباكات في بلدة المليحة بريف دمشق.

وقال "الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام"، في بيان على موقعه على الإنترنت نقلته عدد من صفحات الثورة السورية، إن مقاتليه استهدفوا بالصواريخ القصر الرئاسي في منطقة المالكي في العاصمة دمشق، فيما أكد المعتز آيبك، الناطق باسم "الاتحاد"، أن صاروخين أصابا المكتب الرئاسي للقصر، ومرآب الضباط خلال وجود عدد من مسؤولي النظام السوري.

وكشف الناطق أن "الاتحاد الإسلامي" نشر عدداً من قواعد إطلاق صواريخ الكاتيوشا، يبلغ مداها ستة كيلومترات، في أماكن متفرقة من العاصمة دمشق، بشكل بات يمكنهم من استهداف نقاط مهمة لقيادة نظام الأسد، بحسب المصدر.

واستهدف طيران نظام الأسد المروحي مدينتي نوى وطفس في درعا بالبراميل المتفجرة، وقصفت مدفعياته ودباباته المنتشرة في اللواء 12 مدينة بصر الحرير.

وفي ريف دمشق واصلت قوات النظام قصف بلدة المليحة جنوبي العاصمة بالمدفعية الثقيلة والدبابات وسط اشتباكات عنيفة على عدة محاور، وذلك بعد يومين من نجاح الثوار في فك الحصار عن البلدة التي يحاول النظام، مدعوماً بعناصر من ميليشيا حزب الله اللبناني ولواء أبو الفضل العباس العراقي، اقتحامها منذ أكثر من أربعة أشهر.

ومن جانب آخر، وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، استشهاد 41 شخصاً بينهم 3 أطفال و3 سيدات، أمس الثلاثاء، في عمليات عسكرية شنتها قوات النظام في عدد من المدن والبلدات السورية، مشيرة إلى أن الشهداء توزعوا على دير الزور (12 شهيداً)، وريف دمشق (7)، وحلب (9)، وحماة (5)، وشهيدين في حمص والسويداء ودرعا، وشهيد في إدلب والقنيطرة.

وذكرت الشبكة السورية، ومقرها في العاصمة البريطانية لندن، أن هجمات النظام السوري الجوية والبرية شملت استخدام القنابل الفراغية، والبراميل المتفجرة، ومدافع الهاون وصواريخ أرض-أرض.

مكة المكرمة