فرنسا تنفذ عملية إنسانية في أفغانستان بمساعدة قطر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RdwQzj

العملية نفذت الخميس

Linkedin
whatsapp
السبت، 04-12-2021 الساعة 08:46

- ما العملية الإنسانية؟

إرسال معونات طبية وإنسانية وعملية إجلاء أفراد.

- ماذا شملت المعونات؟

40 طناً مترياً من المساعدات الطبية، وإمدادات غذائية وشتوية.

- ماذا شملت عملية الإجلاء؟

نقل أكثر من 300 شخص إلى خارج أفغانستان.

أعلنت قطر وفرنسا أنهما نفّذتا عملية مشتركة لإرسال مساعدات طبية لأفغانستان وعملية إجلاء أفراد من أفغانستان.

وقال البلدان في بيان مشترك، الجمعة، إن العملية الإنسانية المشتركة التي نفذت الخميس، شملت إرسال 40 طناً مترياً من المساعدات الطبية، وإمدادات غذائية وشتوية للمنظمات الدولية في أفغانستان.

وأضاف البيان أن "المساعدات الفرنسية التي تتكون بصفة رئيسية من معدات طبية، أرسلت للمعهد الطبي للأمومة والطفولة في العاصمة الأفغانية كابل على متن طائرة عسكرية بتنسيق من دولة قطر"، بحسب "وكالة الأنباء القطرية" (قنا).

وذكر البيان أن فرنسا نقلت أكثر من 300 شخص إلى خارج أفغانستان بمساعدة دولة قطر، في أحدث عمليات الإجلاء، تم خلالها نقل 258 أفغانياً و11 فرنسياً ونحو 60 هولندياً، و"عدد غير محدد من الأشخاص المرتبطين بهم" إلى خارج البلاد.

وأشار البيان إلى أن من بين الذين تم إجلاؤهم مواطنين أفغاناً "معرضين للمخاطر مثل الصحفيين وأشخاص على صلة بفرنسا"، ومنهم موظفون مدنيون كانوا يعملون لدى الجيش الفرنسي.

وأكد البيان أن "هذه العملية المشتركة هي تجسيد للشراكة الدائمة والتعاون الوثيق بين دولتي قطر وفرنسا، وتعبر عن التزام الدولتين بالوقوف إلى جانب الشعب الأفغاني".

كما أكد البلدان "مواصلة تنسيقهما الوثيق للمساعدة في تحسين الأحوال الإنسانية وتعزيز الاستقرار في أفغانستان، من خلال تقديم الدعم للمجتمع المدني والمنظمات الدولية"، بحسب البيان ذاته.

وأمس الجمعة، استقبل أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في الدوحة التي وصلها ماكرون في اليوم نفسه، وبحثا العلاقات الثنائية إضافة إلى قضايا إقليمية ودولية.

وكان الرئيس الفرنسي قد التقى أمير قطر، في أغسطس الماضي، خلال قمة بغداد للتعاون والشراكة، في العاصمة العراقية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مقرب من الرئيس ماكرون، آنذاك، أنه طلب من أمير قطر مساعدة فرنسا في عمليات الإجلاء من مطار كابل في أفغانستان، بعد سيطرة حركة طالبان على الحكم، وانسحاب القوات الأمريكية.

وفي أكتوبر الماضي، أكد نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، أهمية تعزيز العلاقات الخليجية - الفرنسية لخدمة المصالح المشتركة، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

مكة المكرمة