يسبقه فيدان ووزير الخارجية.. أردوغان يزور الإمارات في فبراير

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RwozKD

رئيس الاستخبارات ووزير الخارجية سيزوران أبوظبي مسبقاً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 29-11-2021 الساعة 15:26

وقت التحديث:

الاثنين، 29-11-2021 الساعة 22:55

ماذا قال الرئيس التركي بشأن الإمارات؟

إنه سيزور أبوظبي في فبراير المقبل.

ماذا قال أردوغان عن العلاقة مع مصر و"إسرائيل"؟

إنه سيتخذ تجاههما خطوات مثل التي سيتخذها مع الإمارات.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، إنه سيزور الإمارات في فبراير المقبل، مؤكداً أن بلاده ستتخذ خطوات للتقارب مع مصر و"إسرائيل" على غرار ما حدث مع أبوظبي.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن الرئيس التركي خلال عودته من تركمانستان، قوله: "لقد وضعَت الإمارات خطة استثمارية بقيمة 10 مليارات دولار. من خلال هذه الخطة سنكون قد بنينا مستقبلاً مختلفاً تماماً"، مضيفاً أنه سيزور الإمارات في فبراير المقبل.

وردّاً على سؤال حول العلاقات مع تل أبيب والقاهرة، قال أردوغان: "مهما كانت الخطوة التي تم اتخاذها مع الإمارات، سنتخذ خطوات مماثلة مع الآخرين".

وقال: "ستكون لي زيارة إلى الإمارات في فبراير المقبل على رأس وفد كبير، وسنقدم على بعض الخطوات بقوة".

وأشار إلى أنه سبق أن التقى ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عام 2011، وأن بعض المتغيرات حدثت بعد ذلك دون أن تقطع تركيا جميع الخيوط بين البلدين.

وأضاف: "على الأقل استمرت المحادثات المتبادلة على مستوى أجهزة الاستخبارات (بين تركيا والإمارات)، كما استمرت علاقاتنا التجارية".

ولفت إلى أن "العمل وصل في النهاية إلى نقطة جيدة (مع الإمارات) رغم حدوث تطورات غير مرغوب فيها".

كما أعرب أردوغان عن ثقته أن مواد الاتفاق الذي تم التوقيع عليها خلال زيارة ولي عهد أبوظبي، "هي خطوة من أجل بدء فترة جديدة بين تركيا والإمارات وإبقاء ذلك دائماً".

وأشار إلى أن وزير الخارجية (التركي مولود تشاووش أوغلو) ورئيس جهاز الاستخبارات (هاكان فيدان) سيزوران الإمارات قبل زيارته إليها من أجل التحضيرات.

ووقعت أنقرة وأبوظبي اتفاقات لاستثمارات بمليارات الدولارات الأسبوع الماضي، خلال زيارة ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد لأنقرة، وقال أردوغان إنها ستعلن عن "حقبة جديدة" في العلاقات.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أجرى أردوغان أيضاً مكالمة هاتفية نادرة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، بعد إطلاق تركيا سراح زوجين إسرائيليين محتجزين في أنقرة.

وتواصل الحكومة التركية ونظيرتها المصرية مشاورات دبلوماسية منذ يوليو الماضي؛ لإحياء العلاقات التي توترت منذ 2013.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة